زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
طوطو يعيد تشكيل ديوان المهدي بنسعيد

 
صوت وصورة

الوجه المظلم لحقبة جمال عبد الناصر


مغ صنع الله ابراهيم


غالي شكري حبر على الرصيف


نجيب محفوظ | عملاق الادب العربي - قصة 80 عام من الابداع


فاجعة طنجة

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

طبعة جديدة من الأعمال القصصية لغالب هلسا

 
أسماء في الاخبار

حقيقة تمارض الناصري في السجن

 
كلمة لابد منها

الاعلام الفرنسي يتكتم عن مصدر معلومات ملف كنيسة مونبليه

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

التعديل الحكومي.. بين الإشاعة وضرورة إجرائه...

 
تحقيقات

جزائريون مجرد مكترين عند ورثة فرنسيين

 
جهات و اقاليم

فتح تحقيق في حق ثلاثة شرطيين للاشتباه في تورطهم في قضايا تزوير

 
من هنا و هناك

حادثة الطفل ريان .. مليار و700 مليون متفاعل عبر العالم

 
مغارب

لن تنام عند أحدهم يا أنطوان بالجزائر

 
المغرب إفريقيا

منطقة التجارة الحرة الإفريقية توفر فرص لقطاع السيارات في المغرب

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

مصطفى سلمة يكتب عن وضع العزلة للاجئين الصحراويين بالمخيمات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 دجنبر 2012 الساعة 36 : 23


 

 

 

 

    هل سيكون اليوم العالمي لحقوق الإنسان

            مناسبة لفك العزلة عن مخيمات اللاجئين الصحراويين بتيندوف  

 

 


يخلد العالم كل سنة اليوم العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من ديسمبر، وهي مناسبة لا تعني لبعض المحرومين غير الألم والحسرة، على الوضع الذي أجبروا على عيشه، فهي تذكرهم باستمرار مأساتهم أكثر مما تقدم لهم عونا للتخفيف منها.

من هؤلاء أناس نزحوا منتصف السبعينات، هربا من الحرب التي كانت تدور رحاها في إقليمهم، والتجئوا إلى الجزائر، التي منحتهم صفة لاجئين على ورق. فقد أسكنتهم سلطات  البلد المضيق منطقة نائية من الجنوب الغربي الجزائري، وعزلتهم عن العالم بما في ذلك  مواطنيها الذين منعوا هم أيضا من ولوج منطقة تيندوف التي تحتضن المخيمات الصحراوية.

ففي الوقت الذي تنص فيه المواثيق والعهود الدولية والتشريعات المحلية في كل بلد، على أنه:

-         لكل فرد يوجد على نحو قانوني داخل إقليم دولة ما حق حرية التنقل فيه وحرية اختيار مكان إقامته. 

-         لكل فرد حرية مغادرة أي بلد، بما في ذلك بلده. 

-         لا يجوز حرمان أحد، تعسفا، من حق الدخول إلى بلده.   

بالإضافة لما تنص عليه المادة 26 من الاتفاقية الدولية لحقوق اللاجئين بخصوص إقامة وتنقل اللاجئين في بلد اللجوء:
"تمنح كل من الدول المتعاقدة اللاجئين المقيمين بصورة نظامية في إقليمها حق اختيار محل إقامتهم والتنقل الحر ضمن أراضيها، على أن يكون ذلك رهنا بأية أنظمة تنطبق علي الأجانب عامة في نفس الظروف"                                                                       و ما تؤكده المادة 07 من الاتفاقية ذاتها: حيثما لا تنص هذه الاتفاقية على منح اللاجئين معاملة أفضل، تعاملهم الدولة المتعاقدة معاملتها للأجانب عامة.

ظل الصحراويين في مخيمات اللجوء بمنطقة تيندوف الجزائرية محتجزين في رقعة جغرافية ضيقة، لم تتغير حياتهم عن الحالة التي دخلوا فيها الأراضي الجزائرية لأول مرة، فإلى يومنا هذا لا يستطيع أي لاجي صحراوي في مخيمات تيندوف، الخروج من مدينة تيندوف إلى أي من المدن الجزائرية الأخرى إلا بإذن من سلطة البوليساريو تقدمه للسلطات العسكرية الجزائرية قد تقبله هذه الأخيرة أو ترفضه، وفي حالة الموافقة فهو حق في زيارة مدينة بعينها دون غيرها من المدن الجزائرية و لا يرخص للاجئ التنقل بسيارته الشخصية إن وجدت. ومنذ سنة تقريبا بدأت السلطات الجزائرية بمباركة من قادة البوليساريو تقلص المساحة التي يسمح للاجئين الصحراويين التنقل فيها، حتى صار اليوم سكان مخيم السمارة مثلا ممنوعون من زيارة مقبرة المخيم لدفن أو الترحم على موتاهم بعد أن فصلتها الأحزمة الرملية التي أحاطت بها الجزائر مخيمات الصحراويين كحدود يمنع  تجاوزها دون إذن من السلطات الأمنية، مع ما يرافق تلك الأحزمة من حراسات( انظر الرابط التالي الذي يوضح الأحزمة المذكورة).

و برغم أن الجزائر من الدول الموقعة على اتفاقية حقوق اللاجئين، إلا أن اللاجي الصحراوي، دون غيره من اللاجئين والأجانب بصفة عامة المقيمين في الجزائر، لا يستطيع ممارسة أي من حقوق الكسب كالعمل بأجر أو التملك التي ترتبط في التشريع الجزائري بإثبات شرعية الإقامة فوق التراب الجزائري، وذلك بسبب منعه من  حقه في الحصول على بطاقة لاجي التي تعد بمثابة وثيقة إقامة، خلافا لما تنص عليه المادة 17  من الاتفاقية المذكورة: "تصدر الدول المتعاقدة بطاقة هوية شخصية لكل لاجئ موجود في إقليمها لا يملك وثيقة سفر صالحة".

وفي غياب شبه كلي للحماية التي من المفترض أن يتمتع بها اللاجي، و بتواطؤ أو تفويض من المفوضية السامية لغوث اللاجئين؟؟؟، تدير منظمة البوليساريو المخيمات الصحراوية. هذه الأخيرة التي عمدت إلى عسكرة مخيمات اللاجئين على مرأى من المنظمات الدولية، وقلصت من فرص تأهيل الشباب الصحراوي للحياة العملية، بفرض التجنيد وقطع كل أشكال المساعدة سواء كانت إدارية أو نفعية عن كل من يخالف ذلك. وتختار لمن انصاع لقراراتها القطاع الذي سينتسب إليه، وفي الغالب يكون عسكريا.

أما الحديث عن بقية الحقوق فانتهاكها هو خبز السلطات الأمنية للبوليساريو، فمن يجرؤ على رأي مخالف لرأي القادة يجرم. فإن لم يهدر دمه، كما كان في عهد السبعينات والثمانينات، فإنه يتلقى شتى صنوف التنكيل الجسدي والمعنوي، كحالة تعرضي للنفي والإبعاد عن أبنائي بسبب رأيي السياسي، والاعتداءات المتكررة من طرف ذات الأجهزة على النشطاء الصحراويين كحالة الفنان الناجم علال الذي لا زال يتعالج من الاعتداء الأخير الذي وقع عليه بسبب طلبه لقاء الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في زيارته الأخيرة للمخيمات الصحراوية.   

إن اللاجي الصحراوي وإن دفعته ظروف قاهرة إلى الوضع الذي هو فيه، فإنه يظل إنسانا، وبقدر ما هو في حاجة للعون المادي فهو محتاج أن يكون قادرا على التعبير عن رأيه والتنقل بكل حرية، خاصة وأن السلطات التي تديره والتي تؤويه تحمل شعار التحرير وتقرير المصير. فإلى متى يظل هذا الإنسان محتجزا و حقه و أمانه رهن بصمته، والى متى تظل اعتبارات البترول الجزائري أولى من اعتبارات حرية الإنسان الصحراوي.

 

                         المبعد الصحراوي من مخيمات اللاجئين بتيندوف 

                                مصطفى سلمة ولد سيدي مولود

                                موريتانيا في  09 / 12 / 2012 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

المسابقة الأولى في التصميم و التصوير الفوتوغرافي بطنجة

الوقائع الكاملة لانتفاضة وادي زم 20 غشت 1955

الفرصة سانحة لحذف جميع الصناديق السوداء والعلاوات ويبقى صندوق الخزينة العامة للدولة وحده تحت المحاسب

مطالب بالتحقيق القضائي في الفضائح المالية لمجلس الجالية

المنتخب المغربي في معسكر إعدادي لمواجهة غينيا

نقاد يسجلون 'تفاهة' الإنتاج التلفزيوني الرمضاني

الاصالة و المعاصرة ينظم ندوته التنظيمة الجمعة

المدارس العتيقة .. حصن يحفظ «أصول الفقه» في وجدان المغاربة

د. مصطفى قلوش القرار المتعلق بدائرة "طنجة – أصيلة" فيه خرق

مصطفى سلمة يكتب عن رحلة الابعاد و النفي

مصطفى سلمة يكتب عن وضع العزلة للاجئين الصحراويين بالمخيمات





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

اللجنة التحضيرية لمؤتمر حزب الاستقلال تبدأ على إيقاع الصفع

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

تحالف اليسار يتصدر الانتخابات التشريعية في فرنسا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

مطالب بتشديد العقوبات على مستغلي الاطفال والنساء في التسول

 
اقتصاد

المغرب سيصبح مركزا رئيسيا لتزويد السفن بالوقود بحلول 2050

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

في رحيل الدكتور عبد المجيد بوزوبع

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

كأس الكاف: القرعة تضع نهضة بركان في مواجهة أبو سليم الليبي

 
مغاربة العالم

إجلاء 289 مغربيا من قطاع غزة

 
الصحراء اليوم

بيدرو سانشيز يجدد التأكيد على موقف إسبانيا الداعم لمغربية الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية