زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
طوطو يعيد تشكيل ديوان المهدي بنسعيد

 
صوت وصورة

الوجه المظلم لحقبة جمال عبد الناصر


مغ صنع الله ابراهيم


غالي شكري حبر على الرصيف


نجيب محفوظ | عملاق الادب العربي - قصة 80 عام من الابداع


فاجعة طنجة

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

طبعة جديدة من الأعمال القصصية لغالب هلسا

 
أسماء في الاخبار

حقيقة تمارض الناصري في السجن

 
كلمة لابد منها

الاعلام الفرنسي يتكتم عن مصدر معلومات ملف كنيسة مونبليه

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

التعديل الحكومي.. بين الإشاعة وضرورة إجرائه...

 
تحقيقات

جزائريون مجرد مكترين عند ورثة فرنسيين

 
جهات و اقاليم

فتح تحقيق في حق ثلاثة شرطيين للاشتباه في تورطهم في قضايا تزوير

 
من هنا و هناك

حادثة الطفل ريان .. مليار و700 مليون متفاعل عبر العالم

 
مغارب

لن تنام عند أحدهم يا أنطوان بالجزائر

 
المغرب إفريقيا

منطقة التجارة الحرة الإفريقية توفر فرص لقطاع السيارات في المغرب

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

OMDH ترصد من خلال ملاحظتها النوعية للانتخابات الجماعية أسباب العزوف
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 شتنبر 2015 الساعة 39 : 11


 

 

 

 

خصصت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان  ملاحظتها النوعية للانتخابات الجماعية ، للوقوف عند مبررات عدم المشاركة، و  قام فريق من الملاحظات والملاحظين بكل من فروع المنظمة بصفرو ووجدة وخنيفرة وتطوان وأكادير والرباط بتعبئة ألف استمارة موجهة للمواطنين والمواطنات كعينة. و تميز تقرير المنظمة حول الانتخابات بجديته و مستواه الرفيع مقارنة مع تقارير شبه رسمية كالتقرير الاولي للمجلس الوطني لحقوق الانسان و تقرير النسيج الجمعوي لرصد الانتخابات  المتناسخ مع تقرير مجلس اليزمي او تقرير المنتدى المدني  الديمقراطي المغربي.

 

 

 و حسب بيان للمنظمة فقد مكن تفريغ هذه الاستمارات من تجميع معطيات مهمة نذكر منها:

 

   أن نسبة النساء في العينة وصلت إلى 38.48% أما نسبة الرجال  فوصلت  61.52%؛

 

     معظم العينة تتراوح أعمارهم مابين 18 و34 سنة بنسبة 78,54% ومستواهم الدراسي ثانوي وجامعي بنسبة  61.43%؛

 

      أما نسبة 62, 50 % منهم فشاركت في استحقاقات سابقة (انتخابات أو استفتاء ) وعبرت نسبة 61.96% عن نيتها في المشاركة في اقتراع الرابع من شتنبر الجاري لقناعات شخصية أو بسبب تعاطف مع مرشح (ة) أو حزب أو الانتماء لحزب وأن نسبة 60%  كانت لهم قناعة مسبقة للمشاركة، في حين عبرت نسبة 40  % منهم أن هذه القناعة لم تتكون لديهم سوى خلال الحملة الانتخابية.

 

    أما نسبة 38,04 % فقد عبرت عن نيتها بعدم المشاركة فيها  وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة ممن سبق وأن شاركوا في استحقاقات سابقة، عبروا هذه المرة عن عدم المشاركة.

 

     وجاءت مبررات عدم المشاركة، بعد تجميع ما ورد في الأسئلة المفتوحة التي تضمنتها الاستمارة، متنوعة وفي بعض الأحيان لا تنم على أسس أو قناعات راسخة، خاصة وأن كلمة مقاطعة لم ترد إلا في استمارة وحيدة. ومن هذه المبررات غياب التواصل وفساد العملية الانتخابية ومحدودية أدوار المجالس المنتخبة والأحزاب السياسية وتمويل الأحزاب الذي اعتبروه تبذيرا ...

 

    إلى جانب مبررات تقنية، شملت صعوبة عملية التسجيل واختيار تاريخ الاقتراع ويوم الاقتراع (الجمعة).

 

وبخصوص مجريات العمليات الانتخابية فقد وقفت المنظمة عند:

 

-         قيام السلطات العمومية بحملات توعية المواطنات والمواطنين حول أهمية المشاركة عبر وسائل الإعلام السمعية البصرية ودعم بعض جمعيات المجتمع المدني للقيام بذلك؛

 

-          منع دعاة المقاطعة من توزيع بياناتهم وتصريف مواقفهم في العديد من المدن. لاحظت المنظمة ذلك وتابعت حالة اعتقال العشرات منهم في مدن الرباط والقنيطرة والدار البيضاء ... إلا أن هذه الممارسة لم تكن ممنهجة إذ لم تعرفها مدن أخرى كطنجة والمحمدية وكان أغلب من اعتقل منتميا لحزب النهج الديمقراطي. بل أنه طال حتى رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ورئيسها السابقان. وقد فتحت محاضر استماع للجميع ليخلى سبيلهم بعد بضع ساعات؛

 

-         تأخر انطلاق الحملة الانتخابية لكثير من وكيلات ووكلاء اللوائح، إذ لم ترتفع حرارة إلا في الأسبوع الثاني المخصص لها؛

 

-         اقتران يوم الاقتراع مع نهاية عطل المواطنات والمواطنين، مما حرمهم من الاطلاع على البرامج الانتخابية والمرشحات والمرشحين، بل وحتى من المشاركة في الانتخاب؛

 

-         مواجهة بعض المواطنات والمواطنين لصعوبات البحث عن مكاتب التصويت وأرقام الناخب، كما عبر العديد ممن سجلوا أنفسهم في المرحة الأخيرة عن غياب مجال لتقديم الطعون ممن رفض تسجيلهم، مما أدى إلى مصادرة حقهم في التعبير عن صوتهم الانتخابي، كما فوجئ بعض المواطنات والمواطنين من عدم وجود أسمائهم داخل اللوائح الانتخابية بالرغم من تأكيد تسجيلهم بواسطة الأنترنيت؛

 

-         غياب أغلب مراقبات ومراقبي الأحزاب في مكاتب التصويت إذ لم يتجاوز عددهم أكثر من أربعة في أحسن حال؛

 

-         سيادة خطاب سياسي بسيط غلب عليه توزيع الاتهامات لهذا الطرف آو ذاك؛ في حين غاب التطرق للبرامج الانتخابية وإقناع الناخبات والناخبين بها؛

 

-         توظيف الدين واستعمال المال خلال الحملة الانتخابية من طرف بعض وكلاء اللوائح ومديري حملاتهم من أجل دفع المواطنات والمواطنين للتصويت على لوائحهم؛

 

-         اشمئزاز الكثير من المواطنات والمواطنين من تلويث مدنهم بإلقاء كميات هائلة من بقايا قصاصات وبرامج الأحزاب ... في الشوارع وتلويث جمالية الشوارع بالملصقات وتلوث الفضاء بأصوات منبهات الصوت...

 

 

و سجلت  المنظمة المغربية لحقوق الإنسان  كثافة المشاركة مقارنة مع انتخابات 2009 رغم العوامل المسجلة أعلاه و كذا   إيجابية اعتماد البطاقة الوطنية كوثيقة وحيدة للولوج إلى مكاتب التصويت، واعتبار ذلك تفعيلا لإحدى توصياتها الواردة في تقاريرها السابقة حول ملاحظة الانتخابات.

 

و دعت المنظمةالى   بذل مجهودات إضافية، حكومة وأحزاب سياسية، بخصوص التواصل مع المواطن(ة) أثناء العملية الانتخابية وتأطيره تأطيرا سياسيا ملائما و الى   احترام حرية الرأي والتعبير بخصوص المطالبة بالمشاركة أو المقاطعة؛ وهي الدعوة التي سجلتها المنظمة في تقاريرها السابقة.

 

كما شددت على    الرقي بالخطاب السياسي تعزيزا للانخراط الواعي للمواطن(ة) في تدبير الشأن العام والاهتمام به بالتتبع والاقتراح والتقييم و   عدم الإفلات من العقاب بخصوص الجرائم والاختلالات التي يعرفها تدبير الشأن العام، خاصة وأن أغلب الأحزاب السياسية قد أكدت على التزامها بمحاربة الفساد وتخليق تدبير الشأن العام وتعزيز الشفافية و   احترام المتنافسين لنظافة وجمالية المدن والقرى أثناء الحملة الانتخابية واتخاذ الإجراءات الزجرية للمخالفين لذلك؛

 

و نبه تقرير المنظمة     بضرورة احترام السلطات المعنية لدورية الانتخابات مع اختيار التواريخ المناسبة لانخراط عموم المواطنات والمواطنين في العملية الانتخابية واختيار يوم للاقتراع غير يوم الجمعة الذي أكد بعض المستجوبين احترامه كعيد للمؤمنين و تيسير عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية والأخذ بعين الاعتبار الطعون المقدمة من طرف المواطنات والمواطنين.

 

 

ودأبت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان على القيام بملاحظة الانتخابات منذ سنة 1997 وخصصت ملاحظتها النوعية للانتخابات الجماعية للرابع من شتنبر 2015 للمشاركة وتحليل البرامج الانتخابية لثمان أحزاب أساسية لمقاربة مدى حضور حقوق الإنسان بها تحت "عنوان المدينة وحقوق الإنسان" وذلك في ست مدن.

 








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



AMDH تقدم مداخلة شفهية أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف

OMDH تطالب بحدف فصول التضييق على الحريات الفردية في مذكرتها حول مسودة القانون الجنائي

OMDH تدعو لمنهاضة المد التكفيري بالمغرب

OMDH تدعو الحكومة لضمان امن و سلامة المواطنين و حماية الحريات الفردية

OMDH تراهن على الملاحظة النوعية للانتخابات الجماعية 2015

OMDH ترصد من خلال ملاحظتها النوعية للانتخابات الجماعية أسباب العزوف

AMDH تقدم تقريرها الموازي بجنيف و تعقب على التقرير الرسمي

اللجنة الإدارية ل AMDH تحدد شهر أبريل 2016 لعقد مؤتمرها للمؤتمر الوطني الحادي عشر

OMDH تستعد لإطلاق مركز الحماية لمعالجة شكايات المواطنين ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان

AMDH تندد بمنع الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات استخدام تطبيقات على شبكة الإنترنت و تدعوها للحياد

OMDH ترصد من خلال ملاحظتها النوعية للانتخابات الجماعية أسباب العزوف





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

اللجنة التحضيرية لمؤتمر حزب الاستقلال تبدأ على إيقاع الصفع

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

تحالف اليسار يتصدر الانتخابات التشريعية في فرنسا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

مطالب بتشديد العقوبات على مستغلي الاطفال والنساء في التسول

 
اقتصاد

المغرب سيصبح مركزا رئيسيا لتزويد السفن بالوقود بحلول 2050

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

في رحيل الدكتور عبد المجيد بوزوبع

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

كأس الكاف: القرعة تضع نهضة بركان في مواجهة أبو سليم الليبي

 
مغاربة العالم

إجلاء 289 مغربيا من قطاع غزة

 
الصحراء اليوم

بيدرو سانشيز يجدد التأكيد على موقف إسبانيا الداعم لمغربية الصحراء

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية