زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
جلسة المصالحة تجمع بنشماس و تيار المستقبل

 
صوت وصورة

كارثة طرقية بالطريق السيار


فوضى و تسيب حراس السيارات


فيديو من مخبأي الخلية الإرهابية الموالية لـ "داعش" المفككة بالحوز


الملك عبد الله يشكر الملك محمد السادس لموقفه حول القدس


المديرية العامة للأمن الوطني أحدثت في 16 ماي 1956 .. صور نادرة

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

نجيب محفوظ... إيقاع حياة منتظم مثل دقّات "بيغ بن"

 
أسماء في الاخبار

مسلسل فضيحة "حمزة مون بيبي" ما زال مستمرا

 
كلمة لابد منها

إجماع تام على إدانة حرق العلم الوطني بباريس

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

علي لطفي: " المعلمون الشباب: مستقبل مهنة التعليم"

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

مطالب بفتح تحقيق بشأن هلاك سيدة وجنينها بالمركز الإستشفائي بسيدي قاسم

 
من هنا و هناك

قصة "ماتا هاري" فتاة الليل التي أصبحت أشهر جاسوسة في التاريخ

 
مغارب

مؤتمر برلين حول ليبيا جعجعة بلا طحين

 
المغرب إفريقيا

محمد السادس: المغرب وضع تحت تصرف المرصد الإفريقي للهجرة مقرات حديثة تتماشى مع المعايير الدولية

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

هيئة نقابية ترصد الحصيلة الاجتماعية المخجلة لحكومة العثماني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يناير 2020 الساعة 31 : 19






اعتبرت “المنظمة الديمقراطية للشغل”، أن سنة 2019 عرفت تراكمات سلبية للمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، بحمولة ثقيلة لمديونية مفرطة، وباختلالات ونواقص كبيرة لجل برامج السياسات العمومية التي لم تحقق أهدافها.

وأكدت المنظمة في تقرير لها حول حصيلة سنة 2019، أنه “اعتمادا على الأرقام والمؤشرات الصادرة عن المؤسسات الوطنية والدولية المختصة فإن الحصيلة سلبية جدا مقارنة بالالتزامات الحكومية وما تحقق على أرض الواقع، من تراجع لمعدل النمو الاقتصادي  إلى 2,7 في المائة   كما جاء في تقرير للبنك الدولي “.


و شددت المنظمة، على أن هذا “التراجع  ستكون له انعكاسات سيؤثر على رفاهية الأسر ومداخليها”، مضيفة “أن ما يناهز 9 ملايين مغربي يعانون من الفقر  أو معرضين لخطر الفقر  أي 24 ٪ من السكان”.

وقالت المنظمة في تقريرها ، إن “حسب توقعات بنك المغرب يرتقب أن  يبلغ عجز الميزانية، حوالي 4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي مع تراجع فرص الاستثمار العمومي والاستمارات الخارجية ذات القيمة المضافة للاقتصاد والمالية العمومية و القادرة على خلق فرص الشغل”، قبل أن تضيف “حيث لا تؤدي إلى نتائج إيجابية على مستويات التنافسية العالمية أو على قدرتها على استيعاب الأيدي العاملة الجديدة، علاوة على العجز التجاري الهيكلي، وضعف الادخار وخلق الثروة  وفشل أغلب اتفاقيات التبادل الحر بل أثارها السلبية على تنافسية المقاولة الوطنية”.


وفي السياق نفسه، اعتبرت الهيئة النقابية أن نتائج سنة 2019 تعكسها بشكل جلي التوجهات الحكومية في قانون المالية لسنة 2020 ، واللجوء إلى كل الوسائل البديلة تغطية العجز في الميزانية بما فيه تفويت الممتلكات بما فيها المراكز الاستشفائية وخوصصة المؤسسات العمومية وبيعها للخواص.

واضاف نفس التقرير  بالإضافة إلى ” فشل السياسات العمومية التي لم تحقق أهدافها  لكونها تتسم بالبطء  والانتقائية وعدم التجانس وغياب التنسيق، وتراجع مستوى المنظومة التعليمية  في تكوين وتأهيل الموارد البشرية والكفاءات المطلوبة، وضعف استخدام أسلوب البحث العلمي الحديث  ودعمه وتمويله، وغياب إستراتيجية مندمجة فعالة لدعم التكنولوجيا الصناعية”.



واسترسلت  المنظمة الديقراطيىة للشغل قائلة “كل الأهداف الطموحة لسنة 2019 ، تبخرت  بسبب تواضع معدل تنفيذ الاستثمار، فضلا عن كثرة  الثغرات وغياب التجانس والاندماج  في استراتيجيات التنمية و في تطوير القطاعات الحيوية، وما صاحبها من الارتجال  وفساد وغياب الشفافية في الصفقات العمومية، وهو ما تأكد من خلال تقارير المجلس الأعلى للحسابات بخصوص فضائح عدد من المؤسسات العمومية التي أصبحت تمثل عبئا ثقيلا على الدولة بسبب سوء الحكامة والديون المرتفعة والتي تغطي سنويا عجزها المالي وخسائرها الفادحة و المتراكمة من ميزانية الدولة” مستدلة بـ “قطاع الفوسفاط الذي كلف 116 مليار ، والسكك الحديدية  50 مليار ، و المكتب الوطني الكهرباء والماء  60 مليار ، و والشركة الوطنية للطرق السيارة 40 مليار درهم ، ودعم القناة الثانية بـ 50 مليار علاوة على أزمة صناديق التقاعد”.



من جهة أخرى، أكدت الهيئة النقابية نفسها أن “تراجع فرص التشغيل أدى إلى ارتفاع مؤشر البطالة وخاصة في صفوف الشباب وخريجي الجامعات إلى أزيد من 45  في المائة، التي تشكل اليوم أحد الجذور والأسباب  العميقة  من جهة لعودة الهجرة السرية عبر مراكب الموت  ولارتفاع نسبة الجريمة و للاضطراب الاجتماعية  المهددة للاستقرار والتماسك الاجتماعي، فضلا عن  تكريس ظاهرة العمل غير اللائق وغير المستدام والهشاشة في الشغل”.

بخصوص محاربة الهدر المدرسي ، أشارت المنظمة في تقريرها إلى” مغادر 300 ألف تلميذ المدرسة سنويا، إلى جانب ارتفاع  الهدر الجامعي 43 في المائة من الطلبة يغادرون الجامعة بدون شهادة” ، إلى جانب “استمرار ظاهرة تشغيل الأطفال بنسبة 92 ألف طفل  ووسط  30 في المائة  من سكان المغرب تعاني من الأمية وما زالت التفاوتات الاجتماعية والاقتصادية والحصول على خدمات عمومية ذات جودة من أن أهم القضايا التي تُؤثِّر بشدة على الفقراء والشرائح المستضعفة الذين يعتمدون اعتمادا كبيرا على البرامج والخدمات العمومية.


وحسب تقرير الهيئة النقابية  المذكورة، فإن “سنة 2019 عرفت استمرار انخفاض الدخل الوطني، وسوء توزيع الدخل، رغم وجود ثروات مهمة من فوسفاط ومعادن مختلفة ومنتوج سمكي، وثروات أخرى غير مستغلة أو مستغلة بشكل غير سليم، فرغم توفر المغرب على إمكانيات هائلة فلاحيه وفي الصيد البحري،” قبل أن تضيف”فإن السياسة الحكومية  المتبعة  ظلت حبيسة الشعارات الكبرى وبعض المشاريع المحدودة، خاصة أن القطاع الفلاحي ظل مرتبط بالتساقطات المطرية   لم تتمكن  وفشل المخطط الأخضر بعد 10 سنوات من تنزيله  من  تحقيق الأمن  الغذائي للمغاربة ، حيث لا يوفر الغذاء إلا ل13 مليون نسمة، فيما تغطي الواردات الجزء الباقي  لما يفوق 20 مليون نسمة  أي استمرار المغرب الفلاحي مرتبط في غدائه بالخارج”.

وفي سياق متصل ، كشفت المنظمة أن 2.4 مليون طفل يعانون من سوء التغذية، مما يهدد نسبة  كبيرة من السكان مستقلا  بالمجاعة إذا استمرت نفس المقاربات الاقتصادية والفلاحية والغذائية الترقيعية ، وقلة مساحات الأراضي المستصلحة، ونتائج ذلك على الإنتاج الزراعي والاكتفاء الذاتي للعديد من السلع الغذائية،   بجانب أزمة الماء التي تهدد المغرب بسبب التغييرات المناخية وتلوت البيئة، مشيرة إلى أن المغرب حل في المرتبة 42 من بين 117 دولة عبر العالم في مؤشر المجاعة لسنة 2019 وبلغ مؤشر حصة السكان الدين يعانون سوء التغذية خلال هده السنة حوالي 3.4 في المائة.








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



النص الكامل لاستجواب جريدة المساء مع عبد الحميد أمين

حذر المستثمرين وراء هبوط سوق الأسهم في المغرب

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

إشكاليات تعاطي النخب المغربية مع التقلبات السياسية

مهرجان الطرب الغرناطي يحتفي بثلة الفنانين المساهمين في تكريس وصيانة هذا التراث الاصيل

نزار بركة يقدم أرقاما صادمة عن أوضاع البلاد خلال 6 أشهر الاولى من التدبير الحكومي

الوقائع الكاملة لانتفاضة وادي زم 20 غشت 1955

الحسين الوردي يكشف ارقام الصحة بالبيضاء

اعتقال نجل احد الاعيان الصحراويين على خلفية مخدرات أكادير

جبل البان بإيمضير «تنغير» : أجواء الاعتصام في يوم رمضاني حار...

هيئة نقابية ترصد الحصيلة الاجتماعية المخجلة لحكومة العثماني





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

وهبي يتعهد بإخراج البام من جبة السلطة

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

مندوبية السجون تتهم الزفزافي الاب بالتعاون مع "جهات مشبوهة"

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

حمزة مون بيبي..تأجيل الملف واتهامات لدنيا باطمة بالوقوف وراء الحساب

 
اقتصاد

اطاك المغرب ترسم صورة سوداء عن المخطط الاخضر

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

رجال من حرب اكتوبر

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

بطولة الأندية العربية: الرجاء البيضاوي يقترب من التأهل لنصف النهائي

 
مغاربة العالم

وصول الطلبة المغاربة القادمين من ووهان لمطار بن سليمان العسكري

 
الصحراء اليوم

المغرب: الأمم المتحدة هي المخول لها إيجاد حل لقضية الصحراء المغربية

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية