زووم بريس            بنكيران و شباط في برنامج الخيط الابيض            سيارة عملاقة "ولاه أوباما باباه ما عندو" تتجول بالرباط            هل تنفع المواسات في انقاد افلاس المنظومة التعليمية            تم توقيف سيارة من نوع مقاتلة بالمناطق الحدودية الشرقية بين المغرب والجزائر محملة بكمية من الحديد             وكالة إشهارية تستعمل شبيهة أميناتو حيضر في لوحة إشهارية            القاء القبض على عشاب بتهمة اعداد دردك مسمن مؤخرات النساء             حمار يلج القسم و يريد ان يتسجل في الماستر مستقبلا             إعتصام ثلاثة صحافيين من البيان أمام النقابة الوطنية للصحافة            كبش يجرب حظه في مدرسة سد الخصاص           
كواليس زووم بريس
الامانة العامة للمصباح تتحول لبورصة الاستقالات الملغومة

 
صوت وصورة

فاجعة طنجة


المستشفى الميداني المغربي في بيروت يقدم خدماته


الملك محمد السادس يأمر بإرسال مساعدة إنسانية عاجلة إلى لبنان


من يمول “مراسلون بلا حدود”


الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك

 
أدسنس
 
ثقافة و فنون

عبد الوهاب عيساوي يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية

 
أسماء في الاخبار

المحجوبي أحرضان في ذمة الله

 
كلمة لابد منها

مطالب بمحاسبة المسؤولين وتطبيق المبادئ الدستورية في فاجعة طنجة

 
كاريكاتير و صورة

زووم بريس
 
كتاب الرأي

الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية حول الصحراء

 
تحقيقات

أساتذة جامعيون يتاجرون في الكتب على حساب الطلبة و يمارسون الابتزاز و السمسرة

 
جهات و اقاليم

حماية المال العام تحمل المنتخبين ووزارة الشغل وأمانديس مسؤولية فاجعة طنجة

 
من هنا و هناك

قناة امريكية تخلط بين موناكو و موروكو

 
مغارب

حقوقيون: الاستمرار في الاستبداد لا يمكن أن يؤدي بالجزائر إلا إلى طريق مسدود

 
المغرب إفريقيا

المغرب يدعم مسلسل الإصلاح المؤسساتي للاتحاد الإفريقي

 
بورتريه

معرض الكتاب يلقي الضوء على تجربة السيد ياسين

 
 

افتتاح قنصلية إماراتية بالصحراء المغربية يشكل "فعلا دبلوماسيا وازنا"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 نونبر 2020 الساعة 33 : 21


 

 

أكد جان-فرانسوا بولي، الأكاديمي وعضو المجلس العلمي لمرصد الدراسات الجيو-سياسية بباريس، أن افتتاح قنصلية لدولة الإمارات العربية المتحدة في العيون، بالصحراء المغربية، يشكل "فعلا دبلوماسيا وازنا".

وقال بولي، وهو أيضا محام وأستاذ بجامعة كورسيكا، أن "الأربعاء 4 نونبر 2020 هو يوم مهم بالنسبة للعلاقات التي تجمع المغرب بالإمارات العربية المتحدة، مع افتتاح القنصلية العامة الإماراتية بالصحراء المغربية، وبالتحديد في مدينة العيون التي تسمى عادة بلؤلؤة الجنوب المغربي".

وحسب الخبير الفرنسي، فإن هذا الفعل "الدبلوماسي الوازن"، الذي يجسد "الأواصر القوية القائمة مع الإمارات العربية المتحدة"، يندرج في سياق استمرارية العلاقات الدبلوماسية الكثيفة بين البلدين، والتي نسج وشائجها مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، والتي يسير على نهجها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأوضح الخبير في الشؤون الجيو-سياسية أن افتتاح هذه القنصلية العامة يأتي ليجسد حقيقة مفادها أن المغرب لطالما اعتبرته أبو ظبي "شريكا استراتيجيا وتاريخيا"، ويجسد الإرادة المشتركة للرباط وأبوظبي حيال تعزيز تعاونهما.

ومن خلال هذا التدشين -يضيف السيد بولي- فإن "الدبلوماسية المغربية تظهر مرة أخرى، بعد انخراطها في المصالحة الليبية، من خلال اتفاقيات بوزنيقة في شتنبر 2020، أنها فاعل محوري في العلاقات الدولية وعلامة بارزة في عالم يسوده عدم الاستقرار".

وذكر بولي بأن "مغربية" هذا الجزء من الصحراء أضحى "يثير شكوكا أقل" لدى المجتمع الدولي، كما ينعكس ذلك من خلال إنشاء خمسة عشر تمثيلية قنصلية لبلدان إفريقية بكل من مدينتي العيون والداخلة.

وسجل الخبير الدولي أن تدشين القنصلية الإماراتية رفع عددها إلى ما مجموعه ستة عشر تمثيلية، مشيرا إلى أن الإمارات العربية المتحدة هي أول دولة عربية تسير في هذا الاتجاه، وهو ما يعتبر "أمرا مبشرا ومن شأنه إلهام الكثير من العواصم العربية الأخرى لتحذو حذوها".

وأكد الخبير في الشأن الجيو-سياسي، أن أبوظبي، ومن خلال السير في هذا الاتجاه، تعطي "إشارة قوية" لباقي الدول العربية، عبر تسليط الضوء على الحقوق التاريخية للمملكة وواقع الدور "الأساسي" للمغرب ومكانته كفاعل للاستقرار والتدبير الرصين للنزاعات، مثل الوقاية من مخاطر زعزعة استقرار المنطقة بأكملها بواسطة عناصر مدفوعة بمنطق واحد هو الفوضى.

وقال هذا العضو بالمجلس العلمي لمرصد الدراسات الجيو-سياسية بباريس "إننا ندرك ذلك، ونشاهده كل يوم، ليس هناك بلد بوسعه اعتبار نفسه في منأى عن الأحداث التي تقع بعيدا عنه. إن استمرار وجود بؤر الصراع أو عدم الاستقرار يساهم في جعل العالم بأسره غير آمن. ومن ثم، فإن الدول ذات التاريخ العريق، من قبيل المملكة المغربية، ليس بوسعها إلا أن تكون فاعلة جوهرية للاستقرار الشامل"، معتبرا أن الوضع الراهن للعلاقات الدولية يحتم وحدة الجميع، لاسيما الدول العربية، التي يعد المغرب أحد "مكوناتها الأساسية".

واعتبر أن هذه الوحدة أضحت ضرورية، على اعتبار أن على الجميع مواجهة تبعات العولمة، مشيرا إلى أن المغرب له "دور أساسي" ليضطلع به بمعية الآخرين في المنتظم الأممي، "وهو ما استوعبته الإمارات العربية المتحدة، من خلال استمرارها في ربط علاقات مميزة مع المملكة، والتي تتجلى حيويتها اليوم من خلال افتتاح هذه القنصلية العامة في قلب الصحراء المغربية".

ومن منظور بولي، فـ "بعيدا عن كونها مسألة رمزية، فإن هذه الخطوة هي رسالة موجهة للعالم، وللعالم العربي على وجه الخصوص، حول أهمية رعاية علاقات قوية من أجل مصلحة الجميع، لكن أيضا الاعتراف بحقيقة الحدود التاريخية للمملكة وحقها الثابت في حماية والدفاع عن وحدتها الترابية".








 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

                                             المرجو الالتزام باخلاقيات الحوار، أي تعبيرات قدحية ستسحب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الملك محمد السادس يلقي الكرة في ملعب مُقبّلي يديه

الوداد ينتزع تعادلا ثمينا من ليوبار الكونغولي

انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الوطني للعيطة الجبلية بتاونات

مهرجان الطرب الغرناطي يحتفي بثلة الفنانين المساهمين في تكريس وصيانة هذا التراث الاصيل

ختم صحيح البخاري.بالمدرسة العتيقة رسموكة

الياس العماري يرد على حسن أويد

الياس العماري يهاجم أوريد و بوعشرين بالهمز و اللمز

الرابطة المغربية للصحافة الالكترونية تنظم لقاءا تواصليا وتكويني بالرباط

حسن طارق :حالة تواصلية

فوز الدفاع والرجاء في دوري النتيفي

افتتاح قنصلية إماراتية بالصحراء المغربية يشكل "فعلا دبلوماسيا وازنا"





 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اخبار

 
 

»  سياسة

 
 

»  مجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  ثقافة و فنون

 
 

»  زووم سبور

 
 

»  جهات و اقاليم

 
 

»  من هنا و هناك

 
 

»   في الذاكرة

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  حوارات

 
 

»  أسماء في الاخبار

 
 

»  كلمة لابد منها

 
 

»  بورتريه

 
 

»  أجندة

 
 

»  كواليس زووم بريس

 
 

»  الصحراء اليوم

 
 

»  مغارب

 
 

»  مغاربة العالم

 
 

»  المغرب إفريقيا

 
 
أدسنس
 
سياسة

القضاء ينتصر لابودرار ضد وهبي في قضية رئاسة الفريق النيابي

 
استطلاع رأي
كيف تجد النشرات الاخبارية في القناة الثانية

هزيلة
متوسطة
لابأس بها
جيدة


 
اخبار

تسجيل 244 إصابة بفيروس “كورونا” وإجراء 3435997 عملية تلقيح

 
ترتيبنا بأليكسا
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
مجتمع

منظمة نقابية تدعو إلى التوقف عن العمل ومحاسبة وزير الشغل

 
اقتصاد

استثمارات ضخمة في قطاع السيارات تجعل المغرب المنصة الأكثر تنافسية في العالم

 
البحث بالموقع
 
أجندة

شبكة المقاهي الثقافية تنظم ملتقاها الجهوي بسيدي قاسم

 
في الذاكرة

في رحيل الدكتور عبد المجيد بوزوبع

 
حوارات

العنصر يحمل العثماني مسؤولة التأخير في تحويل الاختصاصات المركزية إلى الجهات وتفعيل برامج التنمية الجهوية

 
زووم سبور

الرجاء يتفوق على المنستيري بضربات الترجيح

 
مغاربة العالم

المضيق.. 310 من المواطنين العالقين باسبانيا يلتحقون بديارهم بعد انتهاء فترة الحجر الصحي

 
الصحراء اليوم

الصين تفتح غرفة للتجارة بالداخلة

 

   للنشر في الموقع 

[email protected] 

اتصل بنا 

[email protected]

   تـنــويه   

الموقع لا يتحمل مسؤولية تعليقات الزوار

فريق العمل 

مدير الموقع و رئيس التحرير: محمد الحمراوي

   المحررون: حميد السماحي، سعاد العيساوي، محمد المدني

ملف الصحافة : 017/3  ص ح  - طبقا لمفتضيات قانون الصحافة و النشر 10 اغسطس 2017

 


  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية